عاجل شاهد في الجزائر .. حرق للحافلات و السيارات و اشتباكات عنيفة مع رجال الأمن والجيش‬

تتصاعد مؤشرات التوتر الاجتماعي في الجزائر مع بداية السنة الجديدة، على خلفية ارتفاع الأسعار وبداية تطبيق التدابير، التي تضمنها قانون المالية لسنة 2017، إذ انطلق إضراب عام للتجار في عدة محافظات من بينها “البويرة” و”تيزي وزو” و”بجاية” (من منطقة القبائل، وهي منطقة ذات أغلبية أمازيغية) وتحولت بعض الاحتجاجات إلى حوادث تخريب، قادها شباب بحرق بعض الممتلكات الخاصة وإشعال النيران في العجلات المطاطية.

تتصاعد مؤشرات التوتر الاجتماعي في الجزائر مع بداية السنة الجديدة، على خلفية ارتفاع الأسعار مع تخوف من سيناريو للفوضى والانفصال

ورغم تطمينات الحكومة، إلا أن المواطن بدأ سريعًا يتحسس ارتفاعًا لافتًا لأسعار المواد الاستهلاكية والخدماتية، وهو الارتفاع الذي سيضعف القدرة الشرائية للمواطن وخصوصًا من ذوي الدخل الضعيف والمحدود، وينبئ بعام صعب على جيوب المواطنين.

لمتابعة القراءة اضغط التالى

التالي »

شارك الموضوع على الفيسبوك

نصائح هامة